شبكة أشواق الجنة الإسلامية

جديد الأخبار




المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
خبر و تعليق
خبر وتعليق_42
خبر وتعليق_42
03-28-1434 06:51
منتديات اشواق الجنة
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قبل فترة قريبة قد ذكرت لكم ان في بغداد تم انعقاد مؤتمر القمة الاسلامي..
والمكون من 56 دولة اسلامية عربية.
وها نحن نرى قبل ايام قليلة في مصر الحبيبة ينعقد مؤتمر القمة الاسلامي من جديد وفي العدد نفسه.
وتم الاجتماع ونعقد هذا المؤتمر الاسلامي.
والمحزن هو اننا لانرى اي حل لاي مشكلة كانت من بلاد المسلمين.
فلا مشكلة سوريا تم حلها.!
ولا مشكلة اراكان تم حلها.!
ولا اي مشكلة تم حلها للاسف الشديد.
وربما يقول القائل انت لم تذكر القضية الفلسطينية.؟
اقول نعم لان القضية الفلسطينية هي من مئات السنين ولم نرى لها حلاً ولم نرى من يحرك لها سكناً
واليهود عليهم من الله ما يستحقون بين الحين والاخر يغيرون على اهلنا في فلسطين ولاحول ولا قوة الا بالله.
فأصبحت القضية الفلسطينية اكبر بكثير من هؤلاء الذين ما زالو يعقدون المؤتمرات الفاشلة التي لايوجد فيها غير الاكل والشرب والمياهات فقط.
واذا كانت القضية السورية بمجرد عزل هذ الطاغية من كرسيه لكن للاسف لا يستطيعون خلعه.
ولهذا نرى ان هذه المؤتمرات لافئده منها ولا من انعقدها.!
فيا ترى على ماذا يجتمعون وعلى اي شي تنعقد هذه المؤتمرات!!
اللهم انك تعلم بحالنا وبحال اهلنا في العراق وفي سوريا وفي بورما وفي فلسطين
اللهم لاناصر لهم الا انت
للهم من اراد بهم سوء فاجعل دائرة السوء تدور عليه
ربنا انك تعلم ان هذه المؤتمرات لاخير فيها ولا في انعقادها
فاللهم احقن دماء المسلمين في كل مكان.
واسفي ولله على هذه الدول التي تجتمع ولم تحرك ساكناً.
فاليعلموا انهم موقوفون بين يدي الله عز وجل وانهم سوف يحاسبون على افعالهم التي لانرى منها
شيء تنفع المسلمين وبلا بلاد الاسلام.
واليعلم هؤلاء ان الشعوب المسلمة لاتنتظر منهم نصرة ولا شيء منهم.
وما اجمل ما قالوه الابطال في سوريا(يا لله مالنا غيرك يا الله)
حسبنا الله ونعم الوكيل
حسبنا الله وعنم الوكيل.
خيكم_عبد القادر الحنبلي
السبت 28 ربيع الأول 1434 / 9 فبراير 2013

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 405


خدمات المحتوى



تقييم
2.94/10 (5 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

شبكة أشواق الجنة الإسلامية


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الأخبار |راسلنا | للأعلى