Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 2

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 2

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865
منتديات أشواق الجنة - مُنتَدى الإفتاء http://ashwakaljana.com/vb/ يَختَصٌّ بفتاوَى عُلَماءِ أهلِ السُّنّة والجَماعَة فَقط ar Thu, 18 Sep 2014 05:38:11 GMT vBulletin 60 http://ashwakaljana.com/vb/tl4s_Islamic/misc/rss.jpg منتديات أشواق الجنة - مُنتَدى الإفتاء http://ashwakaljana.com/vb/ مسائل فقهية متعلقة بركن الاطمئنان في الصلاة http://ashwakaljana.com/vb/showthread.php?t=26539&goto=newpost Fri, 12 Sep 2014 18:18:29 GMT *بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد* **مسائل فقهية متعلقة بركن الاطمئنان :** * * أ ـ مسألة:** * ما حكم قضاء ما مضى من الصلواتِ...
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد

مسائل فقهية متعلقة بركن الاطمئنان :

أ ـ مسألة:
ما حكم قضاء ما مضى من الصلواتِ بسبب الجهل بركن الطمأنينة؟

الجواب:
يقول الإمامُ ابن تيمية: "فهذا المسيء الجاهل إذا علم بوجوبِ الطمأنينة في أثناءِ الوقت فوجبتْ عليه الطمأنينةُ حينئذٍ، ولم تجب عليه قبل ذلك، فلهذا أمره بالطمأنينة في صلاة ذلك الوقت دون ما قبلها"؛ مجموع الفتاوى (22/44).

ويقول الشيخ ابن عثيمين:
"الجهل هو: عدم العلم، ولكن أحيانًا يعذر الإنسان بالجهلِ فيما سبق دون ما حضر؛ مثال ذلك: ما ورد في الصحيحين من حديثِ أبي هريرة - -: أنَّ رجلاً جاء فصلى صلاة لا اطمئنان فيها، ثم جاء فسلم على النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقال له: ((ارجع فصل، فإنك لم تصل))، كرر ذلك ثلاثًا، فقال له: والذي بعثك بالحقِّ لا أحسن غير هذا فعلمني، فعلمه، ولكنه لم يأمره بقضاءِ ما مضى؛ لأنَّه كان جاهلاً، إنما أمره أن يعيدَ الصلاة الحاضرة"؛ لقاء الباب المفتوح لابن عثيمين.
ــــ ــــ ــــ ــــ ــــ ــــ ــــ ــــ ـــــ

ب ـ مسألة:
ما حكم الاقتداءِ بالإمامِ الذي لا يطمئن في صلاتِه؟
وما العمل إذا اكتشفنا ذلك أثناء الصلاة؟



الجواب:
يقول ابن عثيمين:
"إذا كان الإمامُ لا يطمئنُّ في صلاتِه الطمأنينة الواجبة، فإنَّ صلاتَه باطلة، لأنَّ الطمأنينة ركنٌ من أركانِ الصلاة، وقد ثبت في الصحيحين وغيرِهما من حديث أبي هريرة - - أنَّ رجلاً جاء فصلَّى صلاةً لا يطمئن فيها، ثم جاء إلى النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - فسلَّم عليه فرد عليه السَّلام وقال: ((ارجع فصلِّ، فإنك لم تصلِّ... الحديث))، فبيَّن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - أنَّ هذا الرجلَ لا صلاةَ له؛ لأنه لم يطمئن، وكرره ثلاثًا ليستقرَّ في ذهنه أنَّ صلاته غير مجزئة، ولأجلِ أن يكونَ مستعدًّا تمام الاستعداد لتلقي ما يعلمه النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - وإذا كان كذلك فإنَّ هذا الإمام الذي لا يطمئن في صلاتِه لا تصحُّ صلاته، ولا يصح الاقتداء به، وعليه أن يتقي الله - عزَّ وجلَّ - في نفسِه وفي من خلفه من المسلمين، حتى لا يوقعهم في صلاةٍ لا تنفعهم، وإذا دخلتَ مع الإمام ثم رأيته لا يطمئنُّ فإنَّ الواجبَ عليك أن تنفردَ عنه، وتتم الصلاة لنفسك بطمأنينة حتى تكون صلاتك صحيحة، وهذه المسألة أعني: عدم الطمأنينة؛ ابتلي بها كثير من الناس في هذا الزمن، ولا سيما في الركنين اللذين بعد الركوعِ وبين السجدتين، فإنَّ كثيرًا من النَّاسِ من حين ما يرفع من الركوع يسجدُ، ومن حين ما يقومُ من السجدةِ الأولى يسجد الثانية بدون طمأنينة، وهذا خلاف هدي النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - وخلاف ما أمر به الرجلَ الذي قال له: ((ثم ارفع حتى تطمئن قائمًا، ثم ارفع حتى تطمئن جالسًا))، وكان أنس بن مالك - - يصلِّي فيطمئن في هذين الركنين، حتى يقول القائل: قد نسي من طول ما يطمئن فيهما، عكس ما عليه النَّاسُ اليوم، نسأل الله لنا ولهم الهداية؛ فتاوى نور على الدرب لابن عثيمين.

هذا ما تيسَّر جمعُه فيما يتعلق بهذا الركن المهم من أركان الصلاة، وأسأل الله أن يهدينا والمسلمين جميعًا إلى سواءِ السبيل، وصلَّى الله على محمدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين.





المصدر : صيد الفوائد

http://www.saaid.net/bahoth/151.htm


]]>
مُنتَدى الإفتاء غنيم البورسعيدى http://ashwakaljana.com/vb/showthread.php?t=26539
حكم النكت أو الطرائف المضحكة http://ashwakaljana.com/vb/showthread.php?t=26507&goto=newpost Sun, 07 Sep 2014 20:05:33 GMT صورة: http://www.binbaz.org.sa/themes/binbaz_default/images/download.jpg (http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/035721.mp3) ما حكم النكت أو الطرائف...
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ما حكم النكت أو الطرائف المضحكة التي قد يقولها الشخص لكنها ترمي إلى الاستهزاء، وقد لا يكون لها أساس من الصحة, بحيث تكون افتراءً وزوراً وبهتاناً, نرجو منكم التعليق على هذا الأمر؟



هذه الأمور يجب الحذر منها وتركها، إلا إذا كان مزاحاً بحق، قليل، مزاحاً بحق وهو قليل لا بأس، كما فعله النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (فمن يشتري العبد) (وقال إني عبدٌ لله) وقال: (لا يدخل الجنة عجوز) يعني أن النساء شابات لا عجائز، وإن كانت ماتت عجوزاً يجعلها الله في الجنة شابةً لا عجوزاً، وهكذا السوق في الجنة شاباً، كل أهل الجنة شباب، وإذا كان مزحاً بحق وهو قليل لا بأس، أما المزح بكذب أو الإكثار من المزح أو من باب الاستهزاء هذا لا يجوز.
الشيخ بن باز رحمة الله
]]>
مُنتَدى الإفتاء ســارهـ http://ashwakaljana.com/vb/showthread.php?t=26507
تضاعف الحسنات والسيئات بسبب شرف الزمان والمكان http://ashwakaljana.com/vb/showthread.php?t=26450&goto=newpost Thu, 28 Aug 2014 19:20:31 GMT *بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد* *تضاعف الحسنات والسيئات بسبب شرف الزمان والمكان* *فتوى - موقع الشبكة الإسلامية* ...
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد

تضاعف الحسنات والسيئات بسبب شرف الزمان والمكان
فتوى - موقع الشبكة الإسلامية
السؤال:
هل هناك مضاعفة للسيئات كما هو الحال في مضاعفة الحسنات في الأماكن المكرمة مثل المسجد الحرام والمسجد النبوي، والأوقات المكرمة مثل شهر رمضان والعشر الأول من ذي الحجة؟ وأريد تعريفًا للأشهر الحرم.. ماهي؟ وهل في هذه الشهور الثواب مضاعف وكذلك الذنوب؟
الجواب:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فكل سيئة يقترفها العبد تكتب سيئة من غير مضاعفة.
قال تعالى: {وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ} [الأنعام: 160].
لكن السيئة تعظم أحيانًا بسبب شرف الزمان أو المكان أو الفاعل، فالسيئة أعظم تحريمًا عند الله في الأشهر الحرم، وفي عشر ذي الحجة لشرفها عند الله، والخطيئة في الحرم أعظم لشرف المكان؛ قال ابن القيم رحمه الله: تضاعف مقادير السيئات لا كمياتها، فإن السيئة جزاؤها السيئة، لكن سيئة كبيرة وجزاؤها مثلها وصغيرة وجزاؤها مثلها، فالسيئة في حرم الله وبلده وعلى بساطه آكد منها في طرف من أطراف الأرض، ولهذا ليس من عصى الملك على بساط ملكه كمن عصاه في الموضع البعيد من داره وبساطه. اهـ.
والسيئة من بعض عباد الله أعظم؛ لشرف فاعلها وقوة معرفته بالله وقربه منه سبحانه وتعالى، كما قيل: حسنات الأبرار سيئات المقربين.
والأشهر الحرم هي: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب؛ كما في الصحيحين من حديث أبي بكرة -رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، السنة اثنا عشر شهرًا منها أربعة حرم، ثلاثة متواليات: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم، ورجب شهر مُضر الذي بين جمادى وشعبان".
وقوله: ورجب شهر مضر الذي بين جمادى وشعبان؛ لأن ربيعة كانوا يحرمون شهر رمضان ويسمونه رجبًا، وكانت مضر تحرم رجبًا نفسه، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: "الذي بين جمادى وشعبان" تأكيدًا وبيانًا لصحة ما سارت عليه مُضر.
وأما مضاعفة الثواب والعقاب في هذه الأشهر: فقد صرح بها بعض أهل العلم استنادًا لقوله تعالى: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ} [التوبة:36].
قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره: {فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ} أي في هذه الأشهر المحرمة؛ لأنها آكد وأبلغ في الإثم من غيرها، كما أن المعاصي في البلد الحرام تضاعف؛ لقوله تعالى: {وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ} [الحج:25].
وكذلك الشهر الحرام تغلظ فيه الآثام، ولهذا تغلظ فيه الدية في مذهب الشافعي وطائفة كثيرة من العلماء، وكذا في حق من قَتل في الحرم أو قتل ذا محرم، ثم نقل عن قتادة قوله: إن الظلم في الأشهر الحرم أعظم خطيئة ووزرًا من الظلم في سواها، وإن كان الظلم على كل حال عظيمًا، ولكن الله يعظم في أمره ما يشاء. انتهى.
وقال القرطبي رحمه الله: لا تظلموا فيهن أنفسكم بارتكاب الذنوب؛ لأن الله سبحانه إذا عظم شيئًا من جهة واحدة صارت له حرمة واحدة، وإذا عظمه من جهتين أو جهات صارت حرمته متعددة، فيضاعف فيه العقاب بالعمل السيء، كما يضاعف الثواب بالعمل الصالح، فإن من أطاع الله في الشهر الحرام في البلد الحرام ليس ثوابه ثواب من أطاعه في الشهر الحلال في البلد الحرام، ومن أطاعه في الشهر الحلال في البلد الحرام ليس ثوابه ثواب من أطاعه في شهر حلال في بلد حلال، وقد أشار الله إلى هذا بقوله: {يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا} [الأحزاب:30]. انتهى.
والله أعلم.
]]>
مُنتَدى الإفتاء غنيم البورسعيدى http://ashwakaljana.com/vb/showthread.php?t=26450
هل يجوز الدعاء على من يقدح في علمائنا ويذمهم وهل يُنكّر عليهم أم تُهجَر مجالسهم ؟ http://ashwakaljana.com/vb/showthread.php?t=26432&goto=newpost Tue, 26 Aug 2014 15:04:57 GMT * هل يجوز الدعاء على من يقدح في علمائنا ويذمهم وهل يُنكّر عليهم أم تُهجَر مجالسهم ؟* * هل يجوز الدعاء على من يقدح في علمائنا ويذمهم ؟ وهل يجب...

هل يجوز الدعاء على من يقدح في علمائنا ويذمهم وهل يُنكّر عليهم أم تُهجَر مجالسهم ؟

هل يجوز الدعاء على من يقدح في علمائنا ويذمهم ؟ وهل يجب على الإنكار أو أدع مجلسهم والكلام معهم ؟
وجزاك الله خير .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الجواب :
وجزاك الله خيرا .


يجوز الدعاء على مَن كان كذلك إذا كان مِن أهل الفساد ، مثل : العلمانيين والليبراليين .
أما إذا لم يكن كذلك فيُدعَى له بالهداية ، ويُذكّر بِفضل العلماء ، وأن الإنسان لا يستغني عنهم ، وأن الله قد أمَر بِسؤال أهل العِلْم .
وكثير ممن يقدح في العلماء إذا نَزَلت به نازلة أو ضاقت عليه الأمور في مسألة شائكة ، لجأ إلى العلماء ، وسألهم واستنار برأيهم !

ويجب الإنكار على مَن كان يقع في أعراض عامة الناس ، فكيف بأعراض خيار الناس وورثة الأنبياء ؟!

ولو كان الْمُتكلِّم يتَكلَّم في عِرْض صديق لنا أو قريب لَمَا رضينا بل إننا سنغضب ونقوم ونترك ذلك المجلس . وحَقّ العلماء علينا أعظَم مِن حقّ أصدقائنا وأقاربنا .


وسبق :
ما حكم من يستهزئ بالمشايخ والعلماء ؟
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=56599

اعرف شابًّا ملتزما ولكن كثير ما يقدح في العلماء
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=74831

ما رأيكم في الأغمار الذين يتحدّثون في المشايخ والعلماء ؟
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=487753

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد


http://almeshkat.com/vb/showthread.php?t=101649



]]>
مُنتَدى الإفتاء غنيم البورسعيدى http://ashwakaljana.com/vb/showthread.php?t=26432
تحريك الخاتم في غسل الجنابه http://ashwakaljana.com/vb/showthread.php?t=26429&goto=newpost Tue, 26 Aug 2014 10:18:24 GMT *هل يجب على الرجل أو المرأة عند الغسل من الجنابة تحريك الخاتم ؟ الجواب : الحمد لله إذا كان الخاتم واسعاً بحيث يدخل الماء إلى ما تحته فلا يجب...
هل يجب على الرجل أو المرأة عند الغسل من الجنابة تحريك الخاتم ؟
الجواب :
الحمد لله
إذا كان الخاتم واسعاً بحيث يدخل الماء إلى ما تحته فلا يجب تحريكه ، وإذا كان ضيقاً بحيث لا يدخل الماء إلى ما تحته إلا بتحريكه وجب تحريكه ، وذلك في الوضوء والاغتسال .
جاء في "الموسوعة الفقهية" (11/30) بترقيم الشاملة
"ذهب جمهور الفقهاء إلى أنه يجب في الوضوء تحريك الخاتم أثناء غسل اليد ، إن كان ضيقاً ولا يعلم وصول ماء الوضوء إلى ما تحته ، فإن كان الخاتم واسعاً، أو كان ضيقاً وعلم وصول الماء إلى ما تحته فإن تحريكه لا يجب ، بل يكون مستحباً.." انتهى .
وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : هل يجب تحريك الخاتم والساعة أثناء الوضوء؟
فأجاب : "الفقهاء قالوا : يسن تحريكه .
ولكن إذا كان ضيقاً فلابد من تحريكه ؛ لأنه إذا لم يحركه لم يصل الماء إلى ما تحته ، والله عز وجل يقول: ( فاغسلوا وجوهكم وأيديكم ) [المائدة:6] فلابد من غسل اليد كلها من أطراف الأصابع إلى المرفق" انتهى من "لقاء الباب المفتوح" لقاء رقم (232) .
والله أعلم
الإسلام سؤال وجواب
]]>
مُنتَدى الإفتاء قدوتي خديجة http://ashwakaljana.com/vb/showthread.php?t=26429